تسجيل الدخول

تسجيل الدخول للموقع

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني
الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2015 15:21

إعلان وحدة الاصحاب

المملكة العربية السعودية (وزارة التربية والتعليم)

الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنات بمنطقة عسير

مـــــــدارس الـــــــرواد (قســــم ريــاض الأطفـــــال)

 

 

المكرم والمكرمة والدا الطفل /..................................... المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرغب إعلامكم أنه لمدة أسبوعين سيتم تطبيق وحدة الأصحاب مع أطفال الروضة وذلك يوم الأحد الموافق 19/11/1435 هـ إلى يوم الخميس الموافق 22/12/1435 هــ و يتخللها أسبوع برنامج الحج الذي يبدأ بيوم الأحد 26/11/1435 هــ إلى يوم 1/12 / 1435 هــ  ويتوسطه إجازة اليوم الوطني 28/11/1435هـ

 

نأمل منكم التعاون معنا في توصيل المفاهيم العلمية والعملية المتعلقة بموضوع الأصحاب وذلك لدعم عمليات التعلم عند الأطفال،  قال تعالى  ( إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا ) سورة التوبة آية 40

 

أن لألفاظ الصحبة والصداقة والرفقة معانِ تحقق في حياة الطفل وهو في مرحلة الروضة، ففي هذه المرحلة تبدأ العلاقات الاجتماعية بالنمو ، وفي بيئة الروضه تتكون أولى الصداقات فيستمتع الطفل بإنجاز عمل مع صاحب آخر ، وفي الروضة يكون رفاقاً يشتركون معه ويرافقونه في الرحلات والزيارات ، وفي هذه المرحلة تنمو مفاهيم الصداقه.

 

وتمثل الروضه أول أبواب المجتمع الكبير ، لأنها العالم الغريب الأول الذي يدخله الطفل الصغير ، ويتعرف فيه على أطفال غرباء عنه، ومعلمات يطمئن إليهن ويجد الحنان في كنفهن وفي هذا الجو مع هذه المجموعه من الأطفال يمارس نشاطه اليومي من لعب وركض وقفز وأكل ، وغالبا ً ما يختار لنفسه من الأطفال صديقاً أو صاحباً أو رفيقاً وأكثر.

إن الصديق لا غنى عنه، ولكل إنسان أصدقاء ، للآباء أصدقاء ، وللأمهات أصدقاء، ويمكن أن تستمر الصداقه بين الأطفال مع اللقاء الدائم في المدرسه أو الحي وغير ذلك .  أما إذا ابتعد الإنسان عن صديقه لظروف طارئه كالسفر والمرض مثلا فأنه يكون في مجتمعه الجديد صداقات جديده ، ولكنه لا يتخلى عن صداقاته القديمة وبخاصه صداقات الطفولة التي لا يمكن نسيانها ،  لذلك تزداد أهمية دور الروضه في توضيح مفاهيم الصحبة، وأساليب التعامل الاجتماعي للأصحاب في عقول الصغار.

إن لبناء الصداقات أصول وآداب، فالصديق يساعد صديقه حين يحتاج لمساعدته أو يكون وحده . ويشعر معه بألمه عندما يصاب بأذى، ويواسيه في حزنه، ويزوره عند مرضه .

ولأهمية مفهوم الأصحاب في بناء الصداقه وتقويتها وتوثيق العلاقات الاجتماعية الإيجابية بين الأطفال رأينا اختياره موضوعا لوحده تعليميه .

 

 

مرحبين بملاحظاتكم واقتراحاتكم ،،،، شاكرين تعاونكم الدائم معنا

 

           إعداد المشرفة الفنية                                                                                مديرة رياض أطفال الرواد

 

        " سعاد عبدالله آل مرعي"                                                                           "حنان مرعي القحطاني "

تصوير المنسقة الاعلامية لمدارس الرواد: فاطمة آل سعد 

فصل المعلمة : فاطمة القحطاني

قراءة 10257 مرات